" ظل محمد راسم في ثورته التشكيلية المعاصرة محافظا على الطابع الشرقي الإسلامي التي اتصفت به "المنمنمة" بطقوسها الدينية والدنيوية مرتقيا بقيمتها الجمالية والروحية بمهارة تشكيلية منحت بعدا معاصرا لبناء  تقليدي متوارث..."